صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

  1. #1
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 118
    معدل التقييم : 0
    Array

    Post شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )


    الحمدلله الذي لولاه لم اكن شيئا مذكورا

    الى التي جاهدت نفسها ونجحت... وبعملها قدوة لنا اصبحت... مولاتي رابعة العدوية
    المولد والنشأة:

    هي "رابعة العدوية" البصرية بنت إسماعيل مولاة آل عتيك من بني عدوة، وولدت بالبصرة وعاشت زمنًا طويلاً.

    وقد نشأت بين أبوين فقيرين صالحين بالبصرة وجاءت بعد ثلاث بنات فسماها "رابعة".

    وروى أبوها أنه رأى في المنام النبي - صلى الله عليه وسلم – يقول له: "لا تحزن فهذه الوليدة سيدة جليلة" ثم جاء من بعدها الرزق الوافر وما لبث أن مات هذا الأب الصالح ثم لحقت به زوجته دون أن يتركا من أسباب العيش سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة، وخرجت لتعمل مكان أبيها ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء وقد كان للعراق في هذا الوقت شهرة في العلم والأدب والزهد والدين واللهو والترف والغناء.

    الرؤيا الصالحة:

    رأت "رابعة" في نومها رؤيا، وتكررت لتشهد فيها نورًا ساطعًا يحيط بها فسبحت فيه، وسمعت مناديًا يطلب منها ترك اللهو والغناء والانشغال بالتفرغ بالتضرع والمناجاة، واستبدال الألحان بالقرآن، وانقطعت عن الغناء لكنها استبدلت أشعار اللهو والمجون بأشعار الزهد والصلاح ثم أقبلت على عبادة ربها.

    بداية الطريق:

    لقد كان لصلاح النشأة أثر في نفس هذه الفتاة التي رأت في والديها الزهد وكثرة التهجد والعبادة وطول التفكير والتأمل، وهي الفتاة اللبيبة الذكية المنطوية قليلة الكلام التي تحلت بالصبر على ألم الحرمان وقد سألها أبوها يومًا: "أرأيت إن لم نجد يا "رابعة" إلا حرامًا؟؟" فأجابت: "نصبر يا أبي في الدنيا على الجوع خير من أن نصبر في الآخرة على النار" وهذه الإجابة في مستهل عمرها تنم عن قلب صادق.

    وبدأت "رابعة" بحفظ القرآن والعبادة والتهجد في هدأة الليل وقد حدثت مجاعة وقحط وجفاف فتشردت "رابعة" وأخواتها ولم تلتق بواحدة منهن، وزاد البلاء بأن أخذها لص وباعها في سوق العبيد، وأذاقها التاجر سوء العذاب، ولكنها صبرت وزاد تعلقها بربها وخلوتها ومناجاتها، ولم تكسل أو تفتر لها عزيمة أو تتغير متعللة بسوء الظروف والأحوال، لأن المؤمن الصادق لا يتغير في معاملته مع ربه بل يظل على العهد والمجاهدة وقد تعرض لها ذئب بشري يومًا فدافعت عن كرامتها وعفتها حتى كسر ذراعها.

    وذهبت تسجد لله شكرًا أن نجاها وتدعوه أن يؤنس وحدتها فلم تشعر بعدها بوحدة وهي وحيدة فريدة بلا أهل، واستغنت بربها عن كل شيء، وكيف تستوحش وقد جعلت ربها أنيسًا وجليسًا ومحبوبًا وغاية؟.

    وذات يوم رآها سيدها واسترق السمع وهي تدعو أن يخلصها من هذا الرق ورأى حولها نورًا من عمق صلتها بربها فرق قلبه وأعتقها، وتحررت لكن جعلت همها هو هم الآخرة.

    واعتزلت الخلق، وبنت لنفسها مصلى منفردًا، وانقطعت فيه للعبادة، وقصدت المساجد لسماع العلم.

    وهكذا تحررت وانطلقت في رحاب العبادة عابدة صالحة لا تبالي على أي حال من الدنيا أمست وأصبحت ولا تحفل بالدنيا الفانية.

    علمها الرباني:

    لقد اجتمع العلم الرباني الوهبي الذي لا يوجد في الكتب ولا يسمعه الناس من الوعاظ، ولا يجدونه على ألسنة الكثيرين، وهو علم يهبه الله تعالى، لأهل التقوى واليقين حيث ينبع من قلوبهم وتنطق به ألسنتهم، ولذلك جاء في الحديث: "العلم علمان: علم في القلب وذلك العلم النافع، وعلم على اللسان وذلك حجة الله على ابن آدم" [رواه الحافظ أبو بكر وابن عبد البر عن جابر – رضي الله عنه -].

    ولقد عنيت "رابعة" منذ صغرها بحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، وترددت على المساجد لتسمع العلم على شيوخه وتشهد مجالس الذكر.

    وقد وقى "رابعة" علمها وفقهها من الوقوع في حبائل الشيطان، وحفظ الله قلبها وهذا هو حال العاملين الصادقين في إيمانهم ﴿إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ﴾ (فاطر: من الآية 28)، وازدادت بذلك تواضعًا لله وقد أثر عن "رابعة" من شعرها الكثير في الزهد والشوق إلى الله ومنه هذه الأبيات.

    وزادي قليل ما أراه مبـلغي أللزاد أبكي؟ أم لطول مسافتي؟

    أتحرقني بالنار يا غاية المنى فأين رجائي فيك؟ أين مخافتي؟.

    ومن أقوالها حينما كان يغلبها النوم تقول: "يا نفس كم تنامين؟ وإلى كم تقومين؟ يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور"‍‍!! وهذا يدل على قوة الرجاء وطلب الرحمة.

    وقد أثر عن "رابعة العدوية" نثرًا وشعرًا ونصائح ومواعظ تعطي الدليل على سعة علمها وعمق فقهها.

    فمن كلامها: "محب الله لا يسكن أنينه وحنينه حتى يسكن مع محبوبه"، ومن أقوالها حين يجن الليل ويرخي ستوره: "إلهي هدأت الأصوات وسكنت الحركات، وخلا كل حبيب بحبيبه، وقد خلوت بك أيها المحبوب، فاجعل خلوتي منك في هذه الليلة عتقي من النار"، وفي هذه الخلوة يكون الود والحب من الله: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا﴾ (مريم: الآية 96).

    ومن وصاياها: "اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيائتكم" وهذا هو شأن المخلصين فقد استغنوا بنظر الله إليهم عن نظر العباد، ومن تصنع لغير الله فضحه، ومن عمل لغير الله تركه وشركه.

    وكان للسيدة "رابعة" الكثير من الحكم الموجزة البليغة، ومن وصف ابن الجوزي لها: "كانت "رابعة" فطنة، ومن كلامها الدال على قوة فهمها قولها: "أستغفر الله من قلة صدقي في قولي أستغفر الله".

    وكان سفيان الثوري يأخذ بيد جعفر بن سليمان قائلاً له: مر بنا إلى المؤدبة التي لا أجد من أستريح إليه إذا فارقتها"، وقد ردت على من نظر إلى ثوبها الرث وأشار عليها بمن يعينها على تحسين حالتها قائلة: "ألست على الإسلام فهو العز الذي لا ذل معه والغنى الذي لا فقر معه، والأنس الذي لا وحشة معه، والله إني لأستحي أن أسأل الدنيا من يملكها؟ فكيف أسالها من لا يملكها؟ فما أبلغ هذا الكلام الذي قال عنه سفيان ما سمعت مثل هذا الكلام.

    بل إن سيرتها وسلوكها وكلامها يدل على سلامة القلب وتعلقه بالله وهذا ما يميز الخواص من عباد الله.

    الأوابة البكاءة:

    إن خشية الله والخوف منه يدفع القلب إلى الرجوع والأوبة إلى الله وإذا رق القلب تأثر بالذكر ومال إلى البكاء، وهكذا كان قلب "رابعة" المتضرع البكاء المنادي خالقه ليصل لدرجة القلب وطهارة النفس مما هيأها لاستقبال أنوار الحق، ولا يكون هذا إلا مع قوة الإيمان فإذا مرت بآية فيها ذكر النار سقطت مغشيًا عليها من الخوف، وإذا مرت بآية فيها تشويق إلى الجنة ركنت إليها، وكان تصلي الليل كله وتأنس في خلوتها بالله وتجد في ذلك لذة لا يجدها الملوك وكانت تضع كفنها أمام عينيها حتى لا تنسى الموت، وتلوم نفسها إذا تكاسلت قائلة: " يا نفس إلى كم تنامين، يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور".

    وذكرها للموت يحرك نفسها إلى الأخذ بزاد الأهبة والاستعداد ليوم الحساب، ولا نجاة هناك إلا لمن خاف الله واتقاه.

    وكانت "رابعة" متواضعة منكسرة لله، لاتزهو ولا يأخذها العجب وقد وقاها إيمانها وإخلاصها الوقوع في شباك الشيطان أو الترفع على العباد بقربها من الله.

    وكان من سمات "رابعة" – رضي الله عنها – أنها لا تتعجل الانصراف من وقوفها بين يدي الله، بل تحب طول المقام لما يحيط بها من نفحات وفيوضات ورحمات وطمأنينة ﴿أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ... ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾ (يونس: من الآيات 62-64).

    وهذا ما ينبغي أن يكون عليه الدعاة والداعيات إلى الله من حسن صلة وقرب من الله حتى يكون الزاد والمعين على مواصلة الطريق والتأثير في الآخرين.

    المتواضعة الزاهدة:

    لقد بلغت "رابعة" من التواضع والزهد درجة لا يبلغها إلا الصالحون، وأصبحت نموذجًا يحتذى به في التطلع إلى ما عند الله من الكرامة والنعيم في جنة الخلد المقيم، فكانت تصوم معظم الأيام وأصبحت تبعث في القلوب الهمة العالية والنشاط، وهل بعد ذلك من مكانة وتأثير بالقدوة والعمل الصالح.

    ومن سمات "رابعة العدوية" أنه لم يصبها الغرور بعبادتها وأنها من أفضل الخلق رتبة عندالله لأن هذا من تلبيس إبليس ولا ينخدع به إلا مطموس البصيرة.

    فقد تجملت بالتواضع الشديد، وكانت في عين نفسها أقل العباد وهذا سمت الصالحين الذين يحاسبون أنفسهم على الصغيرة والهفوة وكانت "رابعة" رائعة الجمال فاتنة ورغم ذلك لم تتزوج ليس إعراضًا ولكن لانشغالها بحلاوة العبادة والقرب من الله، ومخافة أن تقصر في حق زوجها.

    ومن تواضعها أن جاءها رجل يومًا يطلب منها الدعاء فقالت: من أنا يرحمك الله؟ أطع ربك وادعه فإنه يجيب دعوة المضطر، وكانت تبكي في سجودها حتى يبتل موضع رأسها، ودنياها وما فيها أهون عليها من جناح بعوضة؛ فحينما عرض عليها الزواج من صاحب غنى وجاه واسع يتفاخر به بنات جنسها فكتبت له: "أما بعد فإن الزهد في الدنيا راحة القلب والبدن، وإن الرغبة فيها تورث الهم والحزن.. فما يسرني أن الله خولني أضعاف ما خولك فيشغلني بك عنه طرفة عين والسلام".

    فالمال عندها ليس مدعاة للفرح بل يستوي عندها والتراب وهي بزهدها ترد عباد الدنيا إلى صوابهم حتى يكون مقياس الفلاح والنجاح هو الإيمان، ونفهم من هذا ألا تكون الرغبة في الزواج ناشئة عن الشهوة وحب المال والزينة ولكن أن يكون الزواج عونًا على طاعة الله.

    وكانت "رابعة" تحظى بحب من حولها، ذكر "ابن خلكان" عن بعض من أحبوها قوله: كنت أدعو "لرابعة العدوية"، فرأيتها في المنام تقول: هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل من نور، وكثير ما رأت في منامها ما يبشرها بالخير، روي أنها ناجت ربها فقالت: "يا إلهي تحرق بالنار قلبًا يحبك؟ فهتف بها هاتف: ما كنا نفعل هذا، فلا تظني بنا ظن السوء".

    وما أكثر زهد "رابعة" في حب الثناء والمديح من الناس مخافة مداخل الشيطان والرياء والسمعة والتصنع للخلق، وقليل من العباد من يفطن لهذا أو قد تصبح أعمالهم هباءً منثورًا، فهل من زهد أو تواضع يتعلمه أهل الإيمان والصلاح والدعاة إلى الله مثل هذا؟.


    موعد الرحيل:

    خرجت "رابعة" من الحياة بعد أن بلغت الثمانين من عمرها، وقد ذاقت ما ذاقت من البلاء، لكنها تمتعت بالأنس بالله والفرح بطاعته، وكانت ترى أنه لا راحة للمؤمن إلا بعد الموت على الإيمان الذي لم يفارقها ذكره، وقد كفنت في جبة من شعر كانت تقوم فيها إذا هدأت العيون، وقد رأتها خادمتها في المنام وعليها حلة من إستبرق وخمار من سندس أخضر لم ير أجمل منه.

    وكانت وفاتها سنة ثمانين ومائة وقيل خمس وثمانين ومائة ودفنت بالقدس وقبرها على رأس جبل الطور وقد كرمها الله بهذه الذكرى الطيبة التي تحيي في القلوب الفاترة الغافلة الهمة واليقظة.



  2. #2
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    الدولة : مصر
    المشاركات : 215
    معدل التقييم : 8
    Array
    سلطان المصري غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رابعه العدويه

    يقول الصوفية إن رابعة العدوية من أهل الجنة وإنها رجعت إلى ربها راضية مرضية مع أن حديث( أبى الثائب) معروف لنا وهو أن زوجه قالت:- رحمك الله يا أبا الثائب لقد أكرمك الله فقال لها النبي عليه السلام ومن ادراكى إن الله أكرمه فأخذت تعدد خصاله الطيبة ولكن النبي قال لها لاتقولى ذلك ولكن استغفري له. فو الله وأنا رسول الله لا أدرى ما يُفعل بي غدا. لكن الصوفية دائما يسرفون في الحكم على الناس ويسرفون في الحكم على أنفسهم فيزعمون أنهم أهل الله, وإنهم أولياء الله,وإنهم أصحاب جنته,وإنهم يشاهدون الله, وإنهم يجتمعون في الدنيا برسول الله جهارا نهارا وإنهم يتلقون الحديث من رسول الله وان لهم رواية وسند في الحديث عن رسول الله مباشرة وان محيي الدين بن عربي قال : إن هذا السند أقوى سند الحديث لأن الولي منهم يلتقي برسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول له هل قلت كذا يا رسول الله فيقول لا لم أقله وهم يرفضون سند رجال الحديث مطلقا ويقولون بمباهاة وفخر( أخذتم علمكم ميتا عن ميت وأخذنا علمنا من الحي الذي لا يموت) والعديد من الصوفيين الذين اتخذوا مذهبهم من عدة ديانات قديمة-كالهندوكية-الزرادشتية –الفارسية –الإغريقية-المسيحية والآن سوف نركز على خرافات( رابعة العدوية) وأوهامها حيث قالت أنها لأتعبد الله خوفا من ناره ولا طمعا في جنته (وتعليقا) فهي تخالف بذلك نص القرآن الكريم(إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً) الأنبياء90- والله يقول عن أنبياءه إنهم كانوا يدعونه سبحانه وتعالى راغبين في ثوابه خائفين من عقابه ونرد على المخرفين ونسألهم ماذا قال رسول الله للاعرابى الذي جاء يسأل الله الجنة ويعوذ به من النار حيث قال للرسول إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ بن جبل فقال له النبي دندن حولهما(أي بمعنى) حول الجنة والنار. وتعليق أخر وأسألكم بالله عليكم يا أهل التصوف كيف لواحدة مثل رابعة العدوية التي قيل عنها الكثير والكثير والكثير؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وسنورد بعض مما قيل عنها وكيف لها أن تسبق سيدنا رسول الله وكل رسل الله من قبل في المعرفة بالله سبحانه وتعالى ثم ما هذا الذي تقوله إنها تعبده لذاته!! وما معناه؟ وإليك الشعر الذي نُسب إليها
    احبك حُبين حُب الهوى _________ وحبا لأنك أهل لذاكا
    فأما الذي هو حب الهوى________ فشغلي بذاتك عمن سواكا
    وأما الذي أنت أهل له فكشفك لي الحجب حتى أراكا
    وكيف يتأتى لرابعة ؟؟؟؟المغنية أن يكُشف لها الحُجب هل هي اعز من موسى عليه السلام؟ ومن زمن بعيد قد اتفقت الأمة الإسلامية على انه لا يمكن للبشر أن يروا الله في الدنيا لان الإنسان بحالته هذه لا يستطيع أن يواجه تجلى الله سبحانه وتعالى له . بدليل طلب موسى رؤية ربه ولكن للأسف الشديد الصوفيون لا يتأدبون مع الله إذ قال واحد منهم لربه وإذا سألتك أن أراك حقيقة فأسمح ولا تجعل جوابي لن تره . فهو يأمر الله سبحانه وتعالى أن يسمح, ثم ينهاة سبحانه وتعالى إن يجعل لن تره كما أجاب موسى بذلك.(ورابعة العدوية) تعتقد إن الحُجب ستكشف لها حتى ترى الله ويا ليت الصوفية توقفت عند هذا الحد بأنهم يروا الله!أما ما كُتب عن رابعة العدوية بأنها أول ما تحدث عن حُب الله ومن قال هذا لم يقرأ القرآن أبدا ولا السُنة المطهرة ففي القران الكريم إن الله سبحانه وتعالى تحدث عن الحُب فقال (يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) وقال (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ )البقرة-165- ولكن هناك فرق يأهل التصوف لان هُناك فرق بين الحُب والعشق وهذا فعلا من كلام رابعة العدوية ومن على شاكلتها) والعشق في اللغة معناه لما ينكح وهذا اللفظ وضعه الصوفية بلا أدب واعتبروه عشيقا كالذي بين الرجل والمرأة ولا تنذهلوا أخواني من كلامي هذا فأنا قد ذهُلت من قبلكم والبعض سيعتبرني متجني علي الصوفية ولكن عليك بتتبُع كُتبهم وما كُتبوه في باب العشق وسوف تجدم القاذورات التي لا تحصى وهم أنفسهم يعترفون بهذا المنهج وهذا المستوى(الناكح والمنكوح )وهذا صراحة في فصوص الحكم (لابن عربي ) إذ قال :- إن الرجل حينما يُضاجع زوجته إنما يُضاجع الحق ولكن (النابلسي ) جاء وشرح الفصوص لابن عربي لكنه توقف عند هذة المقوله (إنما يُنكح الحق ) وذكر الله بدلا من الحق .ويرون أن قوه علاقة الاتصال بين الرجل وزوجته قويه وتكون اقوي لو كان في حرام .أما اللعين ابن الفارض فقد قال : إن الله تجلي لقيس في صوره ليلي .وتجلي لكثير بصوره عزة ,وتجلي لجميل في صوره بثينه , وهذا في ألتائيه ألكفريه ألمعروفه للجميع .ونعود للمُخرفين مره أخري ونستفسر منهم كيف تطلقون علي الله ضمير المؤنث ؟؟ومهما كان تحليلكم ..ألا تعلموا أن الله غضب علي من يدعون إن الملائكة إناثا ؟ وهذا هو
    الأدب اللفظي الصوفي علي لسان ابن عربي الذي دخل بيت الشيخ( مكين الدين )وعاش عنده فتره ثم أحب ابنته وقال فيها شعرا في عينيها , وشفتيها , ووصف القبلات التي كان يرسمها علي خديها وشفتيها .وتحدث عن اسدائها , وأردافها , وعن قدها ,وعن كل شئ ما ظهر وما بطن ولما خرج علي الناس بأشعاره .. فلاموه علي هذا الكلام وما قاله عن بنت شيخه ولكنه خرج علي الناس بكتاب اسمه (تُرجمان الأشواق ) وذهب في الكتاب إلي أن ما قاله من قبل ليس غزلا وإنما هو ألذات الالهيه . ام عن سخافتهم لآ كراماتهم فيقولون عن( رابعة العدويه حينما حضرها الموت قالت لمن حولها انهضوا واخرجوا ودعوا الطريق مفتوحا لرُسل الله . فنهضوا وخرجوا ولما أغلقوا عليها الباب سمعوا صوتها وهي تتشهد وسمعوا الملائكة وهي ترتل (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ). فما رأيكم أيها القراء في هذا ال؟؟؟؟ ؟؟اهذا جنون أم كرامات ؟؟ أما عن حُب رابعة العدويه وما في هذا الحُب من خطأ وقد رُوي عنها نفسها أن( سفيان ا لثوري ) سألها يا رابعة هل تكرهين الشيطان ؟ فقالت : إن حبي لله لم يترك في قلبي كراهية لأحد ( فرابعة )بلغ بها الأمر تقُول ذلك وهذا من الأمور العكسية وهذا نتيجة الخطأ الذي وقع فيه هؤلاء الناس من حب أو عشق أو في الذي يسمونه الفناء أو الذي يسمونه مقام الشهود أو مقام الحلول وأما كراماتهم هؤلاء المُخرفين ما أكثرها من بشاعة . وأكثر تلك الكتب هو ( كتاب الطبقات ألكبري لعبد الوهاب الشعراني )وهذا الكتاب ملئ بالفسوق . بل الفسوق الموجود بهذا الكتاب يأبى أي كاتب جنسي وقح أن يكتبه . وهم يعتبرون إتيان الحيوانات كرامه ما بعدها كرامه .كذلك كراماتهم كثيرة جدا فهم يزعمون أنهم يطيرون بنعوشهم بعد الموت وما أكثر النعوش الصوفية ألطائره التي تطير بأصحابها . ويزعمون في ( طبقات ود ضيف الله ) أن ملك الموت أراد أن يقبض روح واحده ( فاطمة بنت عبيد علي ) وإنها استغاثت بأحد الأولياء فذهب إلي السماء الرابعة وامسك ملك الموت ودخل معه في صراع إلي أن استرد روح فاطمة منه ثم عاد إلي الأرض وهو يتصبب عرقا .. فسألوه : فقال لأنني كُنت أجاهد ملك الموت حتى استخلصت الروح منه ؟؟؟ )وتعليقا منا ) ما رأيكم يا من ستردون علي تلك الخرافات وتنكرونها ؟؟وتقولون كما يقول إخوانكم ألشيعه بأنها مدسوسة علي كتبنا ؟؟
    فاستيقظوا يا أهل ال؟؟؟؟؟؟؟ اليوم عمل بلا حساب وغدا حساب بلا عمل

    من ثمرات وقطوف الكتب

    .



  3. #3
    عضو نشيط

    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    الدولة : ليبيا الحبيبة
    المشاركات : 361
    معدل التقييم : 6
    Array
    خ ا لد غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم مشيوح الناطور مشاهدة المشاركة
    الحمدلله الذي لولاه لم اكن شيئا مذكورا

    الى التي جاهدت نفسها ونجحت... وبعملها قدوة لنا اصبحت... مولاتي رابعة العدوية
    المولد والنشأة:

    هي "رابعة العدوية" البصرية بنت إسماعيل مولاة آل عتيك من بني عدوة، وولدت بالبصرة وعاشت زمنًا طويلاً.

    وقد نشأت بين أبوين فقيرين صالحين بالبصرة وجاءت بعد ثلاث بنات فسماها "رابعة".

    وروى أبوها أنه رأى في المنام النبي - صلى الله عليه وسلم – يقول له: "لا تحزن فهذه الوليدة سيدة جليلة" ثم جاء من بعدها الرزق الوافر وما لبث أن مات هذا الأب الصالح ثم لحقت به زوجته دون أن يتركا من أسباب العيش سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة، وخرجت لتعمل مكان أبيها ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء وقد كان للعراق في هذا الوقت شهرة في العلم والأدب والزهد والدين واللهو والترف والغناء.

    الرؤيا الصالحة:

    رأت "رابعة" في نومها رؤيا، وتكررت لتشهد فيها نورًا ساطعًا يحيط بها فسبحت فيه، وسمعت مناديًا يطلب منها ترك اللهو والغناء والانشغال بالتفرغ بالتضرع والمناجاة، واستبدال الألحان بالقرآن، وانقطعت عن الغناء لكنها استبدلت أشعار اللهو والمجون بأشعار الزهد والصلاح ثم أقبلت على عبادة ربها.

    بداية الطريق:

    لقد كان لصلاح النشأة أثر في نفس هذه الفتاة التي رأت في والديها الزهد وكثرة التهجد والعبادة وطول التفكير والتأمل، وهي الفتاة اللبيبة الذكية المنطوية قليلة الكلام التي تحلت بالصبر على ألم الحرمان وقد سألها أبوها يومًا: "أرأيت إن لم نجد يا "رابعة" إلا حرامًا؟؟" فأجابت: "نصبر يا أبي في الدنيا على الجوع خير من أن نصبر في الآخرة على النار" وهذه الإجابة في مستهل عمرها تنم عن قلب صادق.

    وبدأت "رابعة" بحفظ القرآن والعبادة والتهجد في هدأة الليل وقد حدثت مجاعة وقحط وجفاف فتشردت "رابعة" وأخواتها ولم تلتق بواحدة منهن، وزاد البلاء بأن أخذها لص وباعها في سوق العبيد، وأذاقها التاجر سوء العذاب، ولكنها صبرت وزاد تعلقها بربها وخلوتها ومناجاتها، ولم تكسل أو تفتر لها عزيمة أو تتغير متعللة بسوء الظروف والأحوال، لأن المؤمن الصادق لا يتغير في معاملته مع ربه بل يظل على العهد والمجاهدة وقد تعرض لها ذئب بشري يومًا فدافعت عن كرامتها وعفتها حتى كسر ذراعها.

    وذهبت تسجد لله شكرًا أن نجاها وتدعوه أن يؤنس وحدتها فلم تشعر بعدها بوحدة وهي وحيدة فريدة بلا أهل، واستغنت بربها عن كل شيء، وكيف تستوحش وقد جعلت ربها أنيسًا وجليسًا ومحبوبًا وغاية؟.

    وذات يوم رآها سيدها واسترق السمع وهي تدعو أن يخلصها من هذا الرق ورأى حولها نورًا من عمق صلتها بربها فرق قلبه وأعتقها، وتحررت لكن جعلت همها هو هم الآخرة.

    واعتزلت الخلق، وبنت لنفسها مصلى منفردًا، وانقطعت فيه للعبادة، وقصدت المساجد لسماع العلم.

    وهكذا تحررت وانطلقت في رحاب العبادة عابدة صالحة لا تبالي على أي حال من الدنيا أمست وأصبحت ولا تحفل بالدنيا الفانية.

    علمها الرباني:

    لقد اجتمع العلم الرباني الوهبي الذي لا يوجد في الكتب ولا يسمعه الناس من الوعاظ، ولا يجدونه على ألسنة الكثيرين، وهو علم يهبه الله تعالى، لأهل التقوى واليقين حيث ينبع من قلوبهم وتنطق به ألسنتهم، ولذلك جاء في الحديث: "العلم علمان: علم في القلب وذلك العلم النافع، وعلم على اللسان وذلك حجة الله على ابن آدم" [رواه الحافظ أبو بكر وابن عبد البر عن جابر – رضي الله عنه -].

    ولقد عنيت "رابعة" منذ صغرها بحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، وترددت على المساجد لتسمع العلم على شيوخه وتشهد مجالس الذكر.

    وقد وقى "رابعة" علمها وفقهها من الوقوع في حبائل الشيطان، وحفظ الله قلبها وهذا هو حال العاملين الصادقين في إيمانهم ﴿إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ﴾ (فاطر: من الآية 28)، وازدادت بذلك تواضعًا لله وقد أثر عن "رابعة" من شعرها الكثير في الزهد والشوق إلى الله ومنه هذه الأبيات.

    وزادي قليل ما أراه مبـلغي أللزاد أبكي؟ أم لطول مسافتي؟

    أتحرقني بالنار يا غاية المنى فأين رجائي فيك؟ أين مخافتي؟.

    ومن أقوالها حينما كان يغلبها النوم تقول: "يا نفس كم تنامين؟ وإلى كم تقومين؟ يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور"‍‍!! وهذا يدل على قوة الرجاء وطلب الرحمة.

    وقد أثر عن "رابعة العدوية" نثرًا وشعرًا ونصائح ومواعظ تعطي الدليل على سعة علمها وعمق فقهها.

    فمن كلامها: "محب الله لا يسكن أنينه وحنينه حتى يسكن مع محبوبه"، ومن أقوالها حين يجن الليل ويرخي ستوره: "إلهي هدأت الأصوات وسكنت الحركات، وخلا كل حبيب بحبيبه، وقد خلوت بك أيها المحبوب، فاجعل خلوتي منك في هذه الليلة عتقي من النار"، وفي هذه الخلوة يكون الود والحب من الله: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا﴾ (مريم: الآية 96).

    ومن وصاياها: "اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيائتكم" وهذا هو شأن المخلصين فقد استغنوا بنظر الله إليهم عن نظر العباد، ومن تصنع لغير الله فضحه، ومن عمل لغير الله تركه وشركه.

    وكان للسيدة "رابعة" الكثير من الحكم الموجزة البليغة، ومن وصف ابن الجوزي لها: "كانت "رابعة" فطنة، ومن كلامها الدال على قوة فهمها قولها: "أستغفر الله من قلة صدقي في قولي أستغفر الله".

    وكان سفيان الثوري يأخذ بيد جعفر بن سليمان قائلاً له: مر بنا إلى المؤدبة التي لا أجد من أستريح إليه إذا فارقتها"، وقد ردت على من نظر إلى ثوبها الرث وأشار عليها بمن يعينها على تحسين حالتها قائلة: "ألست على الإسلام فهو العز الذي لا ذل معه والغنى الذي لا فقر معه، والأنس الذي لا وحشة معه، والله إني لأستحي أن أسأل الدنيا من يملكها؟ فكيف أسالها من لا يملكها؟ فما أبلغ هذا الكلام الذي قال عنه سفيان ما سمعت مثل هذا الكلام.

    بل إن سيرتها وسلوكها وكلامها يدل على سلامة القلب وتعلقه بالله وهذا ما يميز الخواص من عباد الله.

    الأوابة البكاءة:

    إن خشية الله والخوف منه يدفع القلب إلى الرجوع والأوبة إلى الله وإذا رق القلب تأثر بالذكر ومال إلى البكاء، وهكذا كان قلب "رابعة" المتضرع البكاء المنادي خالقه ليصل لدرجة القلب وطهارة النفس مما هيأها لاستقبال أنوار الحق، ولا يكون هذا إلا مع قوة الإيمان فإذا مرت بآية فيها ذكر النار سقطت مغشيًا عليها من الخوف، وإذا مرت بآية فيها تشويق إلى الجنة ركنت إليها، وكان تصلي الليل كله وتأنس في خلوتها بالله وتجد في ذلك لذة لا يجدها الملوك وكانت تضع كفنها أمام عينيها حتى لا تنسى الموت، وتلوم نفسها إذا تكاسلت قائلة: " يا نفس إلى كم تنامين، يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور".

    وذكرها للموت يحرك نفسها إلى الأخذ بزاد الأهبة والاستعداد ليوم الحساب، ولا نجاة هناك إلا لمن خاف الله واتقاه.

    وكانت "رابعة" متواضعة منكسرة لله، لاتزهو ولا يأخذها العجب وقد وقاها إيمانها وإخلاصها الوقوع في شباك الشيطان أو الترفع على العباد بقربها من الله.

    وكان من سمات "رابعة" – رضي الله عنها – أنها لا تتعجل الانصراف من وقوفها بين يدي الله، بل تحب طول المقام لما يحيط بها من نفحات وفيوضات ورحمات وطمأنينة ﴿أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ... ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾ (يونس: من الآيات 62-64).

    وهذا ما ينبغي أن يكون عليه الدعاة والداعيات إلى الله من حسن صلة وقرب من الله حتى يكون الزاد والمعين على مواصلة الطريق والتأثير في الآخرين.

    المتواضعة الزاهدة:

    لقد بلغت "رابعة" من التواضع والزهد درجة لا يبلغها إلا الصالحون، وأصبحت نموذجًا يحتذى به في التطلع إلى ما عند الله من الكرامة والنعيم في جنة الخلد المقيم، فكانت تصوم معظم الأيام وأصبحت تبعث في القلوب الهمة العالية والنشاط، وهل بعد ذلك من مكانة وتأثير بالقدوة والعمل الصالح.

    ومن سمات "رابعة العدوية" أنه لم يصبها الغرور بعبادتها وأنها من أفضل الخلق رتبة عندالله لأن هذا من تلبيس إبليس ولا ينخدع به إلا مطموس البصيرة.

    فقد تجملت بالتواضع الشديد، وكانت في عين نفسها أقل العباد وهذا سمت الصالحين الذين يحاسبون أنفسهم على الصغيرة والهفوة وكانت "رابعة" رائعة الجمال فاتنة ورغم ذلك لم تتزوج ليس إعراضًا ولكن لانشغالها بحلاوة العبادة والقرب من الله، ومخافة أن تقصر في حق زوجها.

    ومن تواضعها أن جاءها رجل يومًا يطلب منها الدعاء فقالت: من أنا يرحمك الله؟ أطع ربك وادعه فإنه يجيب دعوة المضطر، وكانت تبكي في سجودها حتى يبتل موضع رأسها، ودنياها وما فيها أهون عليها من جناح بعوضة؛ فحينما عرض عليها الزواج من صاحب غنى وجاه واسع يتفاخر به بنات جنسها فكتبت له: "أما بعد فإن الزهد في الدنيا راحة القلب والبدن، وإن الرغبة فيها تورث الهم والحزن.. فما يسرني أن الله خولني أضعاف ما خولك فيشغلني بك عنه طرفة عين والسلام".

    فالمال عندها ليس مدعاة للفرح بل يستوي عندها والتراب وهي بزهدها ترد عباد الدنيا إلى صوابهم حتى يكون مقياس الفلاح والنجاح هو الإيمان، ونفهم من هذا ألا تكون الرغبة في الزواج ناشئة عن الشهوة وحب المال والزينة ولكن أن يكون الزواج عونًا على طاعة الله.

    وكانت "رابعة" تحظى بحب من حولها، ذكر "ابن خلكان" عن بعض من أحبوها قوله: كنت أدعو "لرابعة العدوية"، فرأيتها في المنام تقول: هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل من نور، وكثير ما رأت في منامها ما يبشرها بالخير، روي أنها ناجت ربها فقالت: "يا إلهي تحرق بالنار قلبًا يحبك؟ فهتف بها هاتف: ما كنا نفعل هذا، فلا تظني بنا ظن السوء".

    وما أكثر زهد "رابعة" في حب الثناء والمديح من الناس مخافة مداخل الشيطان والرياء والسمعة والتصنع للخلق، وقليل من العباد من يفطن لهذا أو قد تصبح أعمالهم هباءً منثورًا، فهل من زهد أو تواضع يتعلمه أهل الإيمان والصلاح والدعاة إلى الله مثل هذا؟.


    موعد الرحيل:

    خرجت "رابعة" من الحياة بعد أن بلغت الثمانين من عمرها، وقد ذاقت ما ذاقت من البلاء، لكنها تمتعت بالأنس بالله والفرح بطاعته، وكانت ترى أنه لا راحة للمؤمن إلا بعد الموت على الإيمان الذي لم يفارقها ذكره، وقد كفنت في جبة من شعر كانت تقوم فيها إذا هدأت العيون، وقد رأتها خادمتها في المنام وعليها حلة من إستبرق وخمار من سندس أخضر لم ير أجمل منه.

    وكانت وفاتها سنة ثمانين ومائة وقيل خمس وثمانين ومائة ودفنت بالقدس وقبرها على رأس جبل الطور وقد كرمها الله بهذه الذكرى الطيبة التي تحيي في القلوب الفاترة الغافلة الهمة واليقظة.


    - شكرا أخي على هذه المشاركة ..... ولي كلمة أقولها لك فتقبلها بصدر رحب ( لاتلقي الحكمة الا لمن يستحقها - لكي لاتظلمها ) فوالله لن يصدقوا كلمة مما كتبت ولو كتبتها لهم بماء الذهب



  4. #4
    عضو موقف

    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 118
    معدل التقييم : 0
    Array
    خادم مشيوح الناطور غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خ ا لد مشاهدة المشاركة
    - شكرا أخي على هذه المشاركة ..... ولي كلمة أقولها لك فتقبلها بصدر رحب ( لاتلقي الحكمة الا لمن يستحقها - لكي لاتظلمها ) فوالله لن يصدقوا كلمة مما كتبت ولو كتبتها لهم بماء الذهب
    شكرا لك ياصديقي العزيز على المرور العطر.. واشكرك على النصيحة الرائعة.. لكن الحق يقال في كل محضر.. اما بالنسبة للجهال فلا يهمنا امرهم في شي لان كلامنا موجهه لاصحاب العقول النظرة.. ماعسانا الا ان ندعو لهم بالشفاء العاجل من كل وسواس. اشكرك مرة اخرى صديقي وانا من اشد المعجبين بما تطرحه هنا مو مواضيع وردود قيمة.. اثابك الله اخي.



  5. #5
    عضو نشيط

    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 461
    معدل التقييم : 5
    Array
    الجنوبي غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    سؤال واحد لكاتب المقال

    من انفع لنفسه وللامه الاسلاميه الامام احمد وحده وهو بلا اشارات ولا لمحات ولا كرامات ولا هرطقات الامام احمد وحده ام كل الزهاد والعباد الاوائل من معاصريه
    سواء اصابوا ام اخطأوا وهم بالمئات ومنهم رابعه العدويه والمحاسبي وثوبان وغيرهم
    تفكروا لتعلموا ما هو المنهج الاولي بالاتباع



  6. #6
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 114
    معدل التقييم : 7
    Array
    المستغفر غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أحسن الله اليكم جميعا ، ولاحرمكم من ثواب ماسطرتم


    لاشك ان اخبار العلماء والسلف تؤخذ من كتب التراجم المعتمدة ، ولا تلتقط من منثورات الكتب ، وما اورده الاخ من منثورات الكتب( والله اعلم بثقة مؤلفيها وامانتهم ودقة بحوثهم )

    فحكم به على شخصية اسلامية لهاوزنها عند السلف وقد لاقت احترامها اللائق بامثالها عند العلماء المخلصين 0


    ولنقارن الان بين راي الاخ الكريم وقدعزاه الى منثورات الكتب، وبين إنصاف المحقين من العلماء الثقات الذين تؤخذ منهم تراجم الرجال وجرحهم او تعديلهم

    ولنبدا بمن يسمى عند سلفية اليوم باعدى اعداء الصوفية ، وهو الامام ابو الفرج بن الجوزي رحمه الله

    يقول رحمه الله في كتابه صفة الصفوة :
    " وقد حداني جدك أيها المريد في طلب أخبار الصالحين وأحوالهم أن أجمع لك كتابا يغنيك عنه ويحصل لك المقصود منه"
    ويقول :
    " لما كان المقصود بوضع مثل هذا الكتاب ذكر أخبار العاملين بالعلم الزاهدين في الدنيا الراغبين في الآخرة المستعدين للنقلة بتحقيق اليقظة والتزود الصالح ذكرت من هذه حاله دون من اشتهر بمجرد العلم ولم يشتهر بالزهد والتعبد "
    "ولما سميت كتابي هذا صفة الصفوة رأيت أن أفتتحه بذكر نبينا محمد صلى الله عليه و سلم فإنه صفوة الخلق وقدوة العالم"


    اذاً هو رحمه الله انتقى واختار ما يصلح ومن يصلح لان يكون مقتديا
    بصفوة الخلق صلى الله عليه وسلم ،
    ومعنى ذلك انه يقتدى بهم في الاخبار التي نقلها عنهم وانتقاها من سيرتهم كما يصرح عنوان كتابه " صفة الصفوة "


    وكان من جملة ماقاله في هذا الكتاب معللا سبب ذكره النساء الصالحات :

    " ومعلوم أن ذكر العابدات مع قصور الأنوثية يوثب المقصر من الذكور فقد كان سفيان الثوري ينتفع برابعة ويتأدب بكلامها"



    فاذا كان الامام المتفق على جلالته وعلمه سفيان الثوري رحمه الله وهو امير المؤمنين في الحديث ينتفع برابعة رحمها الله ويتادب بكلامها ومعه كبار علماء السلف في وقته

    فماقيمة مايقال ويشاع من مثل هذا ؟

    يقول الاخ سلطان المصري المحترم :

    " والآن سوف نركز على خرافات( رابعة العدوية) وأوهامها "

    الا تلاحظون ان سفيان الثوري وحماد بن زيد وشعبة وغيرهم من كبار علماء السلف المحققين المدققين قد فاتهم هذا التركيز ، وخدعهم ظاهر رابعة ، والحكم والمواعظ التي كانوا ينتفعون بها ويرشدون اصحابهم الى تقصد سماعها ، كل ذلك كان خرافات واوهاما !!!!


    فما اقصر نظرهم ، وما اجهلهم بحال الناس ، فكيف اصبحوا ائمة السلف ياترى ؟؟!!!؟؟


    يقول ابن الجوزي رحمه الله في الكتاب المذكور في ترجمة رابعة رحمها الله0

    " جعفر بن سليمان قال:
    أخذ بيدي سفيان الثوري وقال مر بنا الى المؤدبة التي لاأجد من أستريح إليه إذا فارقتها فلما دخلنا عليها رفع سفيان يده وقال اللهم إني أسألك السلامة فبكت رابعة فقال لها ما يبكيك قالت أنت عرضتني للبكاء فقال وكيف قالت أما علمت أن السلامة من الدنيا ترك ما فيها فكيف وأنت متلطخ بها"


    فها هم السلف يقصدون هذه الصالحة الكريمة مع جلالتهم وعلمهم ، يطلبون موعظتها ويحملهم حالها على التزود من الطاعة 0


    بل انظر الى ما نقله الامام الكبير القاضي ابن خلكان في وفيات الاعيان فقال :

    " كان أبو سليمان الهاشمي –( اقول : هو جعفر بن سليمان الذي كان يذهب مع الثوري لزيارتها )- له بالبصرة كل يوم غلة ثمانين ألف درهم، فبعث إلى علماء البصرة يستشيرهم في امرأة يتزوجها فأجمعوا على رابعة العدوية "

    علماء البصرة بفقههم وتقواهم وصلاح احوالهم يرشدون من يستشيرهم من اهل الفضل والقرابة للنبي صلى الله عليه وسلم بان يتزوج ممن وصفت بهذا القول :

    " وكيف يتأتى لرابعة ؟؟؟؟المغنية "


    غريب امر هؤلاء العلماء فعلا !!!!!!!!!!





  7. #7
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 114
    معدل التقييم : 7
    Array
    المستغفر غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    فضلها المشهور المعروف عند السلف والعلماء قاطبة حمل ابن الجوزي رحمه الله على ان يؤلف جزءا خاصا بها سماه " مناقب رابعة العدوية " كماذكر الحافظ الكبير ابن رجب الحنبلي في ذيل طبقات الحنابلة في ترجمة ابن الجوزي 0

    وقد اشار ابن الجوزي الى هذا الجزء في ترجمة رابعة في كتابه – صفة الصفوة – فقال معتذرا عن التقليل من اخبارها في ترجمتها :
    "قلت اقتصرت ههنا على هذا القدر من أخبار رابعة لأنى قد أفردت لها كتابا جمعت فيه كلامها وأخبارها "


    وهذا المؤلف كان محل عناية كبيرة من العلماء يتداولونه ويقرؤه التلميذ منهم على معلمه

    يقول الحافظ الكبير ابن حجر العسقلاني في كتابه المعجم المفهرس :

    " 758 جزء فيه أخبار رابعة العدوية لابن الجوزي
    قرأته على الشيخ زين الدين أبي بكر بن حسين القاضي بالمسجد الحرام وعلى أبي الفرج عبد الرحمن بن أحمد ابن الغزي بالقاهرة بسماعهما له على محمد بن غالي زاد الثاني وعلى أبي الحسن علي بن إسماعيل بن قريش قالا أنبأنا النجيب عبد اللطيف بن عبد المنعم الحراني بسماعه على ابن الجوزي "


    واني لاتصور الان الامام سفيان الثوري يدعو تلاميذه واصحابه من السلف لزيارة رابعة وسماع مواعظها ، ويكون بعض سلفية اليوم حاضرين فيجتنبون هذا الجمع المبارك ويقولون لهؤلاء السلف مالكم ولهذه المخرفة 0


    اليس هذا من اعجب العجب!!!!!


    يقول الامام الكبير قاضي القضاة ابن خلكان في كتابه وفيات الاعيان في ترجمة رابعة :
    " الصالحة المشهورة؛ كانت من أعيان عصرها، وأخبارها في الصلاح والعبادة مشهورة "


    وقال الامام ابن الملقن في طبقات الاولياء :
    " رابعة العدوية، ام الخير، بنت إسماعيل البصرية، مولاة ال عتيك، الصالحة المستورة، من أعيان عصرها، فضلها مشهور "


    وقال ابن تغري بردي في النجوم الزاهرة :
    " رابعة العدوية البصرية الزاهدة العابدة؛ وكانت مولاة لآل عتيك، وكان سفيان الثوري وأقرانه يتأدبون معها"


    وقال الامام الذهبي في سير اعلام النبلاء في ترجمتها :

    " رابعة العدوية البصرية، الزاهدة، العابدة، الخاشعة، أم عمرو
    قال أبو سعيد بن الاعرابي: أما رابعة، فقد حمل الناس عنها حكمة
    كثيرة، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها "

    اقول : أبو سعيد بن الاعرابي هذا يقول عنه الامام الذهبي في ترجمته في السير :
    " الامام المحدث القدوة الصدوق الحافظ، شيخ الاسلام، أبو سعيد بن الاعرابي البصري الصوفي، نزيل مكة، وشيخ الحرم."


    وقال الامام الذهبي في العبر :
    " وفيها توفيت الزاهدة الخاشعة رابعة العدوية بالبصرة ولها ثمانون سنة "

    وفي النهاية اقول :
    سفيان الثوري وشعبة وحماد بن زيد وأقرانهم من كبار السلف، يثنون على هذه الفاضلة ، ويعترفون بقدرها وزهدها وإخلاصها، ويستفيدون من مواعظها وحكمتها ، وهم ادرى الناس بحال الناس من توثيق وتعديل
    وخبير الرواة الامام الذهبي ، وكبار علماء التراجم يصفونها بالخاشعة العابدة الصالحة

    ثم يصفها بعض كبار سلفية اليوم بالزندقة !!!!!

    مع أن ابن تيمية رحمه الله يدافع عنها، ويكذب الكلام المفترى الذي يسيء الى مكانتها كمافي مجموع الفتاوى

    فما أدري هل العجب من غفلة خيار علماء السلف عن حقيقة هؤلاء الزنادقة !!!

    ام من جرأة هؤلاء الخلف على اتهام الأخيار بما لم يتثبتوا منه ويتحققوه !!!!



  8. #8
    عضو

    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 23
    معدل التقييم : 0
    Array
    طريق السلف غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    الاخ المستغفر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    هل مقصود الموضوع هل كانت رابعه العدويه امراه صالحه فقط
    اذا كان هذا هو مقصود الكاتب فنقول اللهم نعم

    ام ان كان المقصود هل كانت رابعه العدويه صاحبه منهج يستحق الاتباع فنقول اللهم لا
    اولا - لانها لم تترك سوي بعض الحكم وابيات الشعر مما يمكن تأويله يما يوافق الشرع وايضا يمكن تأويله بمخالفه الشرع

    ثانيا - هي اصلا لم تدعي انها صاحبه دعوه او منهج بل ظهرت عليها امارات الصلاح واشتهرت بالزهد
    فقصدها الناس للتذكره والوعظ

    ثالثا - تركيز الصوفيه علي شخصيات مثل رابعه وعدم التركيز علي شخصيات فاقتها في جميع انواع
    الافضليات العلميه والقلبيه بل واهمال الصوفيه لهذه الشخصيات انما هو دليل دامغ علي شيئين
    - ان الصوفيه بهذه الانتقائيه يفرون من المناهج المنضبطه الي سير غامضه لشخصيات لم تترك اثر علمي حقيقي لسهوله التقول علي هؤلاء اولا وثانيا لايهام العوام انهم علي منهج مكافئ للسلف
    (ولا سواء ) وبايراد القصص المنحوله والمزايده علي هذه الشخصيات يمكن تكبيرهم في اعين الناس الجهله لتصل في النهايه ان رابعه العدويه مثلا افضل من سفيان واحمد (وهذا باطل)اذن دعك من علوم ( الظاهر والرسوم ) ولنفتش كتب الصوفيه عن الاسرار والاشارات وان عارضت اهل الرسوم والظاهر فلا يصلون في منتهاهم الا الي كتابات الضالين المضلين
    لان رابعه وامثالها لم يكونوا الا زهاد وعباد ولم يتركوا اثرا للاتباع

    - رابعا تضخيم شخصيات مثل رابعه ومعروف والبلخي والمحاسبي وغيرهم لا يراد به وجه الله
    فلا صوفيه اليوم اتباع هؤلاء ولا هؤلاء اصلا تركوا اصولا للاتباع واذا حللت ما ورد عنهم في كتب التاريخ ومنه ماهو صحيح النسبه اليهم ومنهم ما لا يمكن ان يكونوا قالوه بحال ستجد امامك خير وشر وحق وضلال والامثله لا اظنك تجهلها

    - خامسا انت رددت علي الاخ سلطان بان ابن الجوزي ذكر ما يدل علي صلاح ربعه العدويه
    - وصلاحها غير مشكوك فيه عندي - لكن لم ترد علي ما اورده مما ذكر عنها برده الي ميزان الشرع لعلمك انه لا يوافقه

    - سادسا ما تذكره من مفارقه متاخري السلفيه لعلماء اولها له في الحكم علي هؤلاء له ما يبرره
    لان اغلب القصص والحكايات والاشعار انما الفها الصوفيه عبر القرون ونسبوها الي اولئك ولم يعرفها سلفنا الصالح ولو عرفوها لردوها كما رددناها الي الشرع

    - سابعا الدليل الوحيد علي صلاح رابعه ليس في رواياتها واشعارها ولا ما تحكون عن كراماتها فهي كلها تحت مجهر الشرع
    بل هو في شهادات امثال سفيان وسكوت الافذاذ من معاصريها عنها او ذكرهم لها بالخير

    اتمني ان اكون اوضحت لكم وجهه نظر منهجنا في هؤلاء
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته



  9. #9
    وسام التميز

    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 2,412
    معدل التقييم : 7
    Array
    سليل الصحابة غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلف مشاهدة المشاركة
    الاخ المستغفر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    هل مقصود الموضوع هل كانت رابعه العدويه امراه صالحه فقط
    اذا كان هذا هو مقصود الكاتب فنقول اللهم نعم

    ام ان كان المقصود هل كانت رابعه العدويه صاحبه منهج يستحق الاتباع فنقول اللهم لا
    اولا - لانها لم تترك سوي بعض الحكم وابيات الشعر مما يمكن تأويله يما يوافق الشرع وايضا يمكن تأويله بمخالفه الشرع

    ثانيا - هي اصلا لم تدعي انها صاحبه دعوه او منهج بل ظهرت عليها امارات الصلاح واشتهرت بالزهد
    فقصدها الناس للتذكره والوعظ

    ثالثا - تركيز الصوفيه علي شخصيات مثل رابعه وعدم التركيز علي شخصيات فاقتها في جميع انواع
    الافضليات العلميه والقلبيه بل واهمال الصوفيه لهذه الشخصيات انما هو دليل دامغ علي شيئين
    - ان الصوفيه بهذه الانتقائيه يفرون من المناهج المنضبطه الي سير غامضه لشخصيات لم تترك اثر علمي حقيقي لسهوله التقول علي هؤلاء اولا وثانيا لايهام العوام انهم علي منهج مكافئ للسلف
    (ولا سواء ) وبايراد القصص المنحوله والمزايده علي هذه الشخصيات يمكن تكبيرهم في اعين الناس الجهله لتصل في النهايه ان رابعه العدويه مثلا افضل من سفيان واحمد (وهذا باطل)اذن دعك من علوم ( الظاهر والرسوم ) ولنفتش كتب الصوفيه عن الاسرار والاشارات وان عارضت اهل الرسوم والظاهر فلا يصلون في منتهاهم الا الي كتابات الضالين المضلين
    لان رابعه وامثالها لم يكونوا الا زهاد وعباد ولم يتركوا اثرا للاتباع

    - رابعا تضخيم شخصيات مثل رابعه ومعروف والبلخي والمحاسبي وغيرهم لا يراد به وجه الله
    فلا صوفيه اليوم اتباع هؤلاء ولا هؤلاء اصلا تركوا اصولا للاتباع واذا حللت ما ورد عنهم في كتب التاريخ ومنه ماهو صحيح النسبه اليهم ومنهم ما لا يمكن ان يكونوا قالوه بحال ستجد امامك خير وشر وحق وضلال والامثله لا اظنك تجهلها

    - خامسا انت رددت علي الاخ سلطان بان ابن الجوزي ذكر ما يدل علي صلاح ربعه العدويه
    - وصلاحها غير مشكوك فيه عندي - لكن لم ترد علي ما اورده مما ذكر عنها برده الي ميزان الشرع لعلمك انه لا يوافقه

    - سادسا ما تذكره من مفارقه متاخري السلفيه لعلماء اولها له في الحكم علي هؤلاء له ما يبرره
    لان اغلب القصص والحكايات والاشعار انما الفها الصوفيه عبر القرون ونسبوها الي اولئك ولم يعرفها سلفنا الصالح ولو عرفوها لردوها كما رددناها الي الشرع

    - سابعا الدليل الوحيد علي صلاح رابعه ليس في رواياتها واشعارها ولا ما تحكون عن كراماتها فهي كلها تحت مجهر الشرع
    بل هو في شهادات امثال سفيان وسكوت الافذاذ من معاصريها عنها او ذكرهم لها بالخير

    اتمني ان اكون اوضحت لكم وجهه نظر منهجنا في هؤلاء
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    أحسنت ورب الكعبة أحسن الله اليك ونفع بك .

    التوقيع
    انّ السبّابة التي ترتفع للشّهادة تترفّع عن مسك قلم الزّور
    سليل الصحابة
    ...

    قال الامام الشافعي
    لو أن رجلاً تصوّف أوّل النّهار لا يأتي الظهر حتّى يكون أحمق و ما لزم أحد الصّوفية أربعين يوماً فعاد إليه عقله أبداً (تلبيس إبليس ص370)


  10. #10
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 114
    معدل التقييم : 7
    Array
    المستغفر غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلف مشاهدة المشاركة
    الاخ المستغفر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وحياكم الله تعالى ، وبورك في نظرتكم الموضوعية التي تغيب عن اكثر سلفية اليوم واكثر صوفية اليوم

    ولو ان كل مسلم صوفيا او سلفيا وزن الامور بميزان الشرع حسب فهم ونقل السلف ، مع الانتباه الى فقه الخلاف في الاجتهاد لما كان هناك مشكلة في التقاء الجميع تحت هدف واحد وغاية واحدة بتعبيرات واصطلاحات مختلفة

    كما التقى الصوفي الذهبي مع ابن القيم السلفي مع ابن كثير الاشعري في حلقة ابن تيمية رحمه الله

    و كما كان صوفية السلف يسمون مشايخ الاسلام كما يسمى بها ابن تيمية وغيره


    هل مقصود الموضوع هل كانت رابعه العدويه امراه صالحه فقط
    اذا كان هذا هو مقصود الكاتب فنقول اللهم نعم



    كان مقصود الاخ سلطان حفظه الله انها من جملة الزنادقة والمخرفين كماهو حال كثير ممن ينهج هذا النهج من سلفية اليوم
    فكتبت هذه الترجمة لابين الفرق بين نظرة السلف في تقييم انفسهم ، وبين نظرة المتاخرين في تقييم السلف



    ام ان كان المقصود هل كانت رابعه العدويه صاحبه منهج يستحق الاتباع فنقول اللهم لا


    وهل يقصد بالمنهج اخي الطيب الا الحال الصالح الذي كان عليها السلف 0
    وهذا الحال الصالح هو الذي دعا سفيان واقرانه من كبار السلف ليقتدوا بها فيه بل يذهبون مذهبا بعيدا في تسميتها المؤدبة لينتفعوا بنهجها الصالح

    وهل كل السلف ترك تراثا علميا ونهجا مكتوبا يقرؤه الخلف ،بل كان بعضهم مكتفيا بحاله وصلاحه في دعوته وارشاده
    وهذا معلوم في البداهة لكل باحث في سيرهم وتراجمهم

    ولماذا يؤلف ابن الجوزي جزءا في مناقب رابعة رحمها الله ، كما الف في مناقب الامام احمد؟؟
    ولماذا يهتم كبار العلماء بتداول هذه المناقب ؟؟؟

    الاترى اخي الطيب ان المراد من كتب المناقب والفضائل هو دعوة المسلمين الى التعرف على المترجم ، ليقتدوا به وليجعلوه أنموذجا يحتذى به ،ولينقل الكاتب آثار السلف الى الخلف ؟؟

    فقد كانت رحمها الله قدوة ومؤدبة لكبار السلف باعترافهم كما كان الفضيل بن عياض مثلا من مشايخ السلف المقتدى بهم في المجال الذي اختص به من جوانب الشرع الحنيف

    اولا - لانها لم تترك سوي بعض الحكم وابيات الشعر مما يمكن تأويله يما يوافق الشرع وايضا يمكن تأويله بمخالفه الشرع


    الحكم على الشخص يجب ان يصدر بعد التحقق من سائر احواله واقواله ومعرفة التزامه وصلاحه ، وهذا مافعله السلف مع رابعة حين صدرت عنها كلمات يفهم منها معنى غير صحيح

    ولم يفعل الخلف فعل السلف،
    بل اعتمدوا على قطوف من الكتب المنثورة التي لايعرف مكانة كاتبها العلمية فضلا عن الدينية فلذلك قالوا بانها زنديقة ومخرفة ، إضافة الى الوهم الذي تركز في نفوسهم من مسمى الصوفية

    وقال السلف هي مؤدبة وخاشعة وصالحة ،لانها التزموا المنهج الاسلامي الصحيح في تعاملهم مع الاشخاص



    ثانيا - هي اصلا لم تدعي انها صاحبه دعوه او منهج بل ظهرت عليها امارات الصلاح واشتهرت بالزهد فقصدها الناس للتذكره والوعظ


    - هلا اكتفى بعض كبار سلفية اليوم بهذا التقييم لشخصيتها كما تفضلت اخي ؟؟


    - هل قصد السلف لها للتذكرة والموعظة واكتساب الادب والمنفعة الدينية ، اليس كل ذلك اعترافا بامامتها وقدوتها ومنهجها السليم في ذلك الجانب الذي قصدوها فيه ؟؟؟

    وهل المنهج الا حال يثبت عليه صاحبه يستمده من الشرع الحنيف ، فتراة يعبر عنه بكتاب يبلغه الناس ، وتارة يعبر عنه بحال وكلام يسمعه الناس ويرونه فيقتدون به ، ولاشك ان ذلك ابلغ في التاثير كما لايخفى على احد

    فقد كانت رحمها الله وامثالها مؤثرة ومؤدبة ونافعة لشخصيات كبيرة من السلف ، وهذا من احسن ابواب الدعوة الى الله تعالى



    ثالثا - تركيز الصوفيه علي شخصيات مثل رابعه وعدم التركيز علي شخصيات فاقتها في جميع انواع الافضليات العلميه والقلبيه بل واهمال الصوفيه لهذه الشخصيات انما هو دليل دامغ علي شيئين
    - ان الصوفيه بهذه الانتقائيه يفرون من المناهج المنضبطه الي سير غامضه لشخصيات لم تترك اثر علمي حقيقي لسهوله التقول علي هؤلاء اولا وثانيا لايهام العوام انهم علي منهج مكافئ للسلف



    هلا ذكرت لنا مثالا لاهمال شيخ الاسلام القدوة الصوفي ابن الاعرابي ، او شيخ الاسلام الهروي ، او شيخ الاسلام النووي ، او سلطان العلماء العز بن عبد السلام ، او الامام المجدد ابن دقيق العيد..........
    هل هؤلاء وامثالهم اهملوا شخصيات علمية فاضلة ؟؟


    وان فعل هذا كثير من متصوفة اليوم شذوذا عن منهج اسلافهم فلا عبرة بهم لان اكثر مسلمي اليوم غير ملتزمين ، وهذا لايقدح في جمال ورونق الاسلام

    وكذلك كثير من سلفية اليوم مخالفون للسلف في كثير من التوجهات ومحور كلامنا احدها




    (ولا سواء ) وبايراد القصص المنحوله والمزايده علي هذه الشخصيات يمكن تكبيرهم في اعين الناس الجهله لتصل في النهايه ان رابعه العدويه مثلا افضل من سفيان واحمد (وهذا باطل)


    هذا لايقبل من احد ولم يقل به الا جاهل ، واهل الحق يعترفون تقدم الامام احمد وامثاله على امثال هؤلاء ولاشك انه امام جامع لجميع مجالات الاتباع ( ان صح التعبير )
    واما غيره فهو امام في بعض الجوانب دون غيرها ، فكثير من ائمة السلف حاولوا التورية في فتنة خلق القران ، وصدح بها احمد وهذا يرفع مقامه ويظهر امامته ، غير انه لايغض من جانب ائمة السلف الاخرين ، فليس كل الناس في درجات واحدة ، وهذا معلوم لدى الجميع


    اذن دعك من علوم ( الظاهر والرسوم ) ولنفتش كتب الصوفيه عن الاسرار والاشارات وان عارضت اهل الرسوم والظاهر فلا يصلون في منتهاهم الا الي كتابات الضالين المضلين



    التعميم بهذه الطريقة منهج مخالف للسلف يوصل من يعتمده الى تضليل العوام حيث اصبحت الصوفية عبارة مرادفة للضلال عند كثير من سلفية اليوم بناء على تعميم علمائهم في ذلك حتى رايت تصريحا لبعض علماء السلفية بان الصوفية طائفة واحدة في الانحراف من اولها الى اخرها ، وذكر الامام الجنيد والتستري وغيرهم من ائمةالهدى المهديين المقتدى بهم

    وهذا يرفضه السلف قطعا ، ولايقرون احدا عليه

    وكذلك استطيع ان اقول ( مجاراة في التعميم ، وليس قولي ) :

    دعك من قصر نظر سلفية اليوم ، وتهجمهم على من يخالف فهمهم ( وليس مذهب السلف )
    فان فعلهم هذا يوصل الى تكفير كثير من المسلمين وتضليلهم كما سمعناها بآذاننا من كثير منهم


    لان رابعه وامثالها لم يكونوا الا زهاد وعباد ولم يتركوا اثرا للاتباع



    نرجع فنقول : هل ترك الفضيل بن عياض مثلا اثرا للاتباع مع ان العلماء اعتبروه من مشايخ السلف الصوفية اهل القدوة والاستقامة
    فكيف يعتبرونه اهل قدوة (أي على المسلمين ان يقتدوا به ) كيف يعتبرونه قدوة وهو لم يخلف اثر للاتباع
    وهنا الخطا في فهم الاثر ، فالفضيل عده السلف ومن بعدهم من اهل القدوة ونقلوا عنه احواله وحكمه ومواعظه للناس فكان اثره المنشور هو مارضيه ونقله الثقات من الائمة واقتدوا به فيه
    وهذا حال السيدة رابعة وامثالها تماما ولذلك قال شيخ الاسلام الصوفي القدوة ابو سعيد بن الاعرابي"حمل الناس عنها حكمة كثيرة "

    واذا عرفنا ان هؤلاء الناس هم سفيان وشعبة وحماد واقرانهم من كبار العلماء فانهم لابد انهم نقلوا تلك الحكمة بافعالهم واقوالهم واحواله لمن بعدهم ، وهذا من اعظم آثار الاتباع والاقتداء
    يتبع بحوله تعالى

    التعديل الأخير تم بواسطة المستغفر ; 05-01-2010 الساعة 07:08 PM


  11. #11
    عضو

    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 23
    معدل التقييم : 0
    Array
    طريق السلف غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    الاخ المستغفر احسن الله اليك وهدانا واياك الي ما يحب ويرضي

    ننتظر اكمالكم لردكم قبل التعقيب
    واتمني الخروج من هذا الموضوع ونحن متفقون علي اصول ساذكرها ان شاء الله تعالي
    وتقبل شكري لحسن الرد ودماثه الخلق



  12. #12
    وسام التميز

    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 2,412
    معدل التقييم : 7
    Array
    سليل الصحابة غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    لي سؤال وحيد :
    هل قالت رابعة العدوية هذا الدعاء :

    اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها؟؟؟؟؟ وما هو المرجع ؟؟؟؟؟
    ولكم الشكر .

    التوقيع
    انّ السبّابة التي ترتفع للشّهادة تترفّع عن مسك قلم الزّور
    سليل الصحابة
    ...

    قال الامام الشافعي
    لو أن رجلاً تصوّف أوّل النّهار لا يأتي الظهر حتّى يكون أحمق و ما لزم أحد الصّوفية أربعين يوماً فعاد إليه عقله أبداً (تلبيس إبليس ص370)


  13. #13
    عضو موقف

    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 118
    معدل التقييم : 0
    Array
    خادم مشيوح الناطور غير متصل

    Post رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليل الصحابة مشاهدة المشاركة
    لي سؤال وحيد :
    هل قالت رابعة العدوية هذا الدعاء :
    اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها؟؟؟؟؟ وما هو المرجع ؟؟؟؟؟
    ولكم الشكر .
    ساجيبك لله لاني اعلم انك من ذوي الامراض النفسية القذرة.. لكن احب ان اوضح للأخوة الاعضاء الفلسفة الرصينة للعارفة بالله مولاتي رابعة العدوية (قدس سرها الشريف).

    نص الدعاء هو:
    اللهم اجعل الجنة لأحبائك..والنار لأعدائك..أما أنا فحسبي أنت.
    اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها.. أما إذا كنت أعبدك من أجل محبتك فلا تحرمني من رؤية وجهك الكريم.
    إلهي.. إن رزقي عندك وما ينقصني أحد شيئا ولا يسلبه مني إلا بقضائك.. والرزق منك.. فاللهم أسألك الرضا بعد القضاء.
    إلهي.. هذا الليل قد أدبر.. والنهار قد أسفر.. فليت شعري.. هل قبلت مني ليلتي فأهنأ أم رددتها على فأعزى، فوعزتك هذا دأبي ما أحييتني وأعنتني. انتهى


    أن هذا الدعاء يعبر عن فلسفة صوفية رائعة اشتهرت بها مولاتي رابعة العدوية(قدس سرها الشريف).ان مثل هذا الدعاء لايصدر الا ممن عرف الله تعالى حق معرفته, وشعر بعظمته وجلاله,وجوده وكرمه,فلا يعبدون ربهم من اجل جنته ولا خوفا من ناره, لكن همهم الوحيد الاوحد هو رضا ربهم عليهم طمعا في لقائه بوجه حسن.



    أنت الذي تذكرني في كل نائبة.. فكيف انساك يامن لست تنساني



  14. #14
    عضو فعال

    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 114
    معدل التقييم : 7
    Array
    المستغفر غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخ الكريم طريق السلف حياك الله مرة أخرى


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق السلف مشاهدة المشاركة


    - رابعا تضخيم شخصيات مثل رابعه ومعروف والبلخي والمحاسبي وغيرهم لا يراد به وجه الله


    تعال معي لننظر في هذا النقل من طبقات الحنابلة لقاضيهم وامامهم ابن ابي يعلى :

    " ذكر أبو سعيد بن الأعرابي أن أحمد بن حنبل كان يقول معروف الكرخي من الأبدال وهو مجاب الدعوة وذكر في مجلس أحمد معروف الكرخي فقال: بعض من حضره هو قصير العلم قال: أحمد أمسك عافاك الله وهل يراد من العلم إلا ما وصل إليه معروف.

    وقال المعافى بن زكريا الجريري حدثت عن عبد الله بن أحمد بن حنبل أنه قال: قلت: لأبي هل كان مع معروف شيء من العلم فقال: لي يا بني كان معه رأس العلم خشية الله تعالى.
    وحكى إسماعيل بن شداد قال: قال لنا سفيان بن عيينة من أين أنتم قلنا من أهل بغداد قال: ما فعل ذلك الحبر الذي فيكم قلنا من هو قال: أبو محفوظ معروف قال: قلنا بخير قال: لا يزال أهل تلك المدينة بخير ما بقي فيهم.
    وقال إمامنا أحمد للمروذي إذا أخبرت عن معروف بشيء من أخبار السماء فاقبله"

    1- السلف يطمحون من خلال علمهم وتقواهم للوصول الى ماوصل اليه معروف الكرخي
    2- الذي كان عليه معروف هو راس العلم الذي امتدح الله به العلماء وهو الخشية
    واذا توفرت الخشية حصل الادب مع الله امرا ونهيا وهو الصفة التي اطلقها السلف على السيدة رابعة " المؤدبة "


    فلا صوفيه اليوم اتباع هؤلاء


    هذه مشكلة الواقع المسلم اليوم :

    متصوفة يقولون : ليس من السلفية احد على منهج السلف
    وسلفية يقولون : ليس من الصوفية احد على منهج السلف

    وهل استقرا الطرفان حال الامة كلها ؟؟ ام حكموا فهومهم فجعلوها مذهب السلف فرفضوا غيرهم ظانين ان الغير مخالف لنهج السلف ، وفي الحقيقة هو مخالف لفهومهم عن السلف


    ولا هؤلاء اصلا تركوا اصولا للاتباع

    يكفيهم اصولا ان كتب كبار السلف في مناقبهم ودعوا الناس الى الاقتداء بهم ، فكانت اصولهم مباشرة التاثير ، وهي التاثير في شخصيات السلف بالتاديب والموعظة


    واذا حللت ما ورد عنهم في كتب التاريخ ومنه ماهو صحيح النسبه اليهم ومنهم ما لا يمكن ان يكونوا قالوه بحال ستجد امامك خير وشر وحق وضلال والامثله لا اظنك تجهلها

    ما ثبت عنهم فلا يسمى ضلالا ، بل يسمى خطا مغفورا وهذا لاينازع فيه احد 0
    وما لم يثبت فلا قيمة له لان جميع الائمة نسب اليهم من اقوال الضلال ماهم بريئون منه0
    ولعل اكثرهم الامام احمد رحمه الله حيث انه واحد اثنين ابتلوا باصحاب سوء كما نقل الائمة 0


    - خامسا انت رددت علي الاخ سلطان بان ابن الجوزي ذكر ما يدل علي صلاح ربعه العدويه
    - وصلاحها غير مشكوك فيه عندي -


    جميل منك هذا الانصاف الذي يجعلك من جملة المتلقين عن السلف ،
    ويا ليت كثيرا من سلفية اليوم مثلك


    لكن لم ترد علي ما اورده مما ذكر عنها برده الي ميزان الشرع لعلمك انه لا يوافقه

    - لاتعارض ابدا في رده عليها او على غيرها وبين مكانتهم عنده
    فالسلف يعترفون بقدوة ومكانة بعضهم ، ولكنهم يردون على بعضهم لكن من غير الفاظ التبديع والتفسيق والزندقة والتخريف
    وهذا هو الفرق بيننا وبينهم


    - هلا ذكرت لنا نص السلف الموثق حتى نرى كيف ردوا ، وبم حكموا ؟؟
    وهل تذكر لنا كيف رد الامام ابن الجوزي وغيره على رابعة وامثالها ؟؟


    - سادسا ما تذكره من مفارقه متاخري السلفيه لعلماء اولها له في الحكم علي هؤلاء له ما يبرره


    نعم قد يكون تبريرا لبعض قاصري العلم والبحث وقد اوصلهم قصر بحثهم الى رميها بالتخريف والزندقة
    لكنهم اوقعوا نفسهم في محظور قوله تعالى " فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة "



    لان اغلب القصص والحكايات والاشعار انما الفها الصوفيه عبر القرون ونسبوها الي اولئك ولم يعرفها سلفنا الصالح ولو عرفوها لردوها كما رددناها الي الشرع

    لكن ردهم ليس كردكم واليك مثالا عن تعامل علماء السلف مع بعض هذه النصوص 0

    يقول الامام الذهبي رحمه الله في السير في ترجمتها :
    (( " وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها، وقد تمثلته بهذا:

    ولقد جعلتك في الفؤاد محدثي * وأبحت جسمي من أراد جلوسي

    فنسبها بعضهم إلى الحلول بنصف البيت، وإلى الاباحة بتمامه.

    قلت: فهذا غلو وجهل، ولعل من نسبها إلى ذلك مباحي حلولي ليحتج بها على كفره كاحتجاجهم بخبر: " كنت سمعه الذي يسمع به")) انتهى كلامه

    فهو يبين ان الحديث وهو صحيح ثابت ، أخذ منه الحلولية معنى باطلا بفهمهم الباطل ،
    كذلك من فهم معنى باطلا من قول السيدة رابعة فقد وقع في الغلو والجهل 0

    فهل تسرع ياترى فنسبها الى الزندقة والحلول كما فعله بعض كبار علمائكم ؟؟؟



    - سابعا الدليل الوحيد علي صلاح رابعه ليس في رواياتها واشعارها ولا ما تحكون عن كراماتها فهي كلها تحت مجهر الشرع
    بل هو في شهادات امثال سفيان وسكوت الافذاذ من معاصريها عنها او ذكرهم لها بالخير

    بل تصريحهم بكونها معلمة مؤدبة ومربية يستفيد من حكمها الاكابر من السلف 0

    ولو اكتشفوا عندها اوهاما او خرافات لما أذعنوا لادبها ، وحرصوا على الاستفادة منها 0

    وهل الدليل على صلاح الامام احمد وغيره الا مانقله الائمة من تقواه وصلاحه0
    ولو فرضنا جدلا ان عالما في زمن السلف ذمه السلف لمخالفة حاله لعلمه هل يكون من اهل الاقتداء ؟؟؟


    اتمني ان اكون اوضحت لكم وجهه نظر منهجنا في هؤلاء


    بوركت وشكر مسعاك ولاحرمك الله اجرك
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



  15. #15
    وسام التميز

    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 2,412
    معدل التقييم : 7
    Array
    سليل الصحابة غير متصل

    افتراضي رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    رد: شهيدة العشق الالهي.. رابعة العدوية ( قدس سرها الشريف )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم مشيوح الناطور مشاهدة المشاركة
    ساجيبك لله لاني اعلم انك من ذوي الامراض النفسية القذرة..
    بداية فانني أذكرك وأمثالك من القبورية الاندادية أن تواجدكم بهذه المنارة المضيئة في سماء العالم هو تحديدا لغايتين لا ثالث لهما :
    الاولى : بث سمومكم سموم القبورية الاندادية .
    الثانية : التعلم لجهة التخلص من البدعة التي كبلتكم تكبيلا ولم تجدوا منها فكاكا .
    وعليه وبما أنك من النافثين الناعقين ومن الصنف الاول نقول لك ولامثالك التالي :
    على نفسها جنت براقش . وا
    لفاهم يفهم .
    لكن احب ان اوضح للأخوة الاعضاء الفلسفة الرصينة للعارفة بالله مولاتي رابعة العدوية (قدس سرها الشريف).

    تعترف أن مولاتك لها "فلسفة " وهل تجهل أيها القبوري أن هذه الفلسفة هي التي جلبت الويلات للامة .
    ألا تتذكر يا جويهل كيف نهر الرسول صلى الله عليه وسلم الفاروق عندما وجد بيده ورقة من التوراة وقال له " أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب ، فوالذي نفسي بيده ، لقد جئتكم بها بيضاء نقية "....
    الفاروق وما الفاروق والتوراة وما التوراة يا قبوري وتأتي أنت لتحدثنا عن الفلسفة الرصينة فلسفة أصحاب الاهواء وعلم الكلام . خسئت أيها الاندادي القبوري.
    نص الدعاء هو:
    اللهم اجعل الجنة لأحبائك..والنار لأعدائك..أما أنا فحسبي أنت.
    دعاء عجيب للغاية فأين صنفت نفسها هي ؟؟؟؟ والكل يعرف أن البشرية اما داخلة للجنة أو داخلة النار.
    اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها..
    هذا الدعاء لا يصح من وجوه وهو من الهرطقات الواضحات والدليل كالتالي :
    بداية من يقول ان كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم والاصوب والاسلم والابلغ قول :

    فاحرقنا بها لتجنب التكرار والحشو وشتان بين العالم والجاهل باللغة .
    واذا كنت أعبدك طمعا في جنتك فاصرفني منها ، وهذا لا يصح أصلا فالاصوب قول فاصرفني عنها لان منهاتعني بعد دخولها ، وبذلك يكون هذا الدعاء مفبركاولا يصح لغة .
    اللهم ادخلنا الجنة برحمتك آمنين مطمئنين
    وهذا الدعاء لي ولاخوتي الصوفية هداهم الله.
    نأتي الآن الى هدم هذا الدعاء ان صح التعبير فقد قال الله سبحانه وتعالى على لسان سيدنا ابراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم :
    ( رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين ( 83 ) واجعل لي لسان صدق في الآخرين ( 84 ) واجعلني من ورثة جنة النعيم ( 85 ).

    تأمل يا قبوري ماذا قال الخليل عليه السلام :
    واجعلني من ورثة جنة النعيم .
    ومن أصدق من الله حديثا ومن أصدق من الله قيلا ...
    هل قال سيدنا ابراهيم أو طلب شيئا يشابه أو يطابق دعاء مولاتك ؟؟؟؟ اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .....
    قارن أيها القبوري بين كلام الله وبين قول البشر لتجد أن هذا الدعاء كذب صريح شكلا ومضمونا .
    تعلم يا قبوري من الكتاب والسنة ودع عنك البدعة فقد كبلتك وأمثالك من القبورية الاندادية .
    وحتى أفوت على بعضهم فانني أعتبر هذه المرأة من العفيفات الطاهرات ولا أزكيها على الله
    ولكنها من ضمن الناس الذين يؤخذ من قولها ويترك وأشير الى أننا نؤخذ منها الحكمة ان طابقت شرع الله وننبذ ونمج اذا قالت كلاما يخالف عقيدتنا .
    واني أرجو الله أن لا تكون قد قالت مثل هذا الدعاء الذي أراه بعيدا كل البعد أن يصدر من يعرف الله حقيقة والله تعالى أعلم بعباده.
    نهاية القول نذكر هذا الناعق المهرف بما لا يعرف وظهير ابن عربي أن من أعان صاحب بدعة فقد أعان على هدم الدين .
    قال أحد الايمة :
    وخير الامور السالفات على الهدى ... وشر الامور المحدثات البدائع .
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    ...كل بدعة ضلالة .....
    وننصح هذا القبوري الاندادي بحفظ هذا الحديث وترديده قبل النوم تحديدا لعل الله يجعل له من أمره رشدا ويتوب الى الله من بدعته.
    نسأل الله السلامة والعافية وأن يهدي أخوتنا الصوفية الى سواء السبيل واني والله لم أكن لاعقب عليه تحديدا لولا أنه فتح فاه الابخر .



    أنت الذي تذكرني في كل نائبة.. فكيف انساك يامن لست تنساني
    أرجو من الله سبحانمه وتعالى أن أكون قد أوضحت ولو بعض الشيء في هذا الموضوع .

    التعديل الأخير تم بواسطة سليل الصحابة ; 06-01-2010 الساعة 08:31 AM
    التوقيع
    انّ السبّابة التي ترتفع للشّهادة تترفّع عن مسك قلم الزّور
    سليل الصحابة
    ...

    قال الامام الشافعي
    لو أن رجلاً تصوّف أوّل النّهار لا يأتي الظهر حتّى يكون أحمق و ما لزم أحد الصّوفية أربعين يوماً فعاد إليه عقله أبداً (تلبيس إبليس ص370)


معلومات الموضوع
الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع
مواقع النشر (المفضلة)
مواقع النشر (المفضلة)
ضوابط المشاركة
  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Locations of visitors to this page